الحمام الذي يلعب البينغ بونغ😱🕊

أنا لم أُهزم ابدا في مباراة. لقد انتهى فقط الوقت بسرعة.
مايكل جوردان The GOAT

دكتور انا كنكول غادي نراجع اليوم
و لكن مكنوفيش بالوعد ديالي

كندير برنامج و لكن مكنلتزمش بيه
كنبقا نكول غادي ندير
غادي ندير
و فوقيتة الخدمة كنخوي بيا!

هل احسست يوما بهذا الاحساس البغيض
في التعامل مع نفسك؟

تقوم بعمل برامج و توقيت و بروغرام
لكنك تتهاون أمامه
يجرك فيلم
يجرك واتساب / انيمي

ثم تحس بالذنب لأنك موفيتيش
لم تلتزم؟!

من يقع في هذا الأمر و يعيد و يعيد
غالبا يقع في غلط خفي

اسميه التحفيز بالمكافئة

هؤلاء المساكين يعتمدون كليا على التحفيز بالمكافئة

تقول لنفسها: أوك غادي تخدمي و تراجعي
و غادي نعطيك شي حاجة زوينة
شهادة ديال الباك بنقطة مزيانة

غادي نعطيك الدخول الى كلية الطب

غادي نعطيك فلوس كثار فاش نتخرج

يبدو الأمر منطقيا جدا.
مبدأ:نجح و نبرعك.

ثم يعتقد التلميذ و المترشح أن هذا كاف

خبر عاجل! التحفيز بالمكافئة ليس كاف ابدا!!

الدكتور سكينر B. F. Skinner من اشد المدافعين عن هذه الطريقة
هو عالم نفس في ثلاثينات و اربعينات القرن الماضي

استخدمه بكفاءة لتعليم الحمام لعبة البينغ بونغ.

أوك ليس بالضبط البينغ بونغ.

لكنه على الاقل علم الحمام أن يستقبل كرة صغيرة
ثم يعيد رميها بمنقاره نحو العالم
ثم يردها العالم
ثم يعيد رميها الحمام بمنقاره!

بالنسبة لحمامة هذا شيء متميز جدا
لم يشاهد احد حمامة تقوم بهذا من قبل!

لقد استعمل معها التحفيز بالمكافأة
ترمي الكرة يعطيها بعض الأكل

الامر لم يكن سهلا!

الاكل المكافئة ليس كثيرا و ليس قليلا

فالمكافأة لا يجب أن تكون كبيرة جدا فيشبع الحمام و يهمل اللعبة
و لا يجب أن تكون قليلة جدا فلا يهتم لها الحمام

على كل تمكن سكينر من تدريبها جيدا.

لكن كانت هناك مشاكل كبرى
فقد وجد مثلا أنه يجب عليه تجويع الحمامة
حتى تفقد 25% ربع وزنها
من اجل أن تكون المكافأة مغرية لها!

أما في حالات الشبع العادي
فإن الحمامة لا تتسوق للعبة اصلا.

و هنا بيت القصيد
التحفيز بالمكافئة للمراجعة و الاجتهاد
لا يعمل في الظروف العادية

لماذا؟
-لأن المترشح كان متعودا على الكسل قبل ذلك
لمدة شهور أو لمدة اعوام
و قوة هته العادات القديمة رهيبة جدا…

انها مثل الجاذبية الشديدة التي تمنع الصاروخ
من الخروج عن مدار الكرة الأرضية
فيحتاج 80% من طاقة الدفع
فقط للخروج من هذه الجاذبية

أما التحليق في الفضاء فسهل جدا!!

-ثانيا، التحفيز بالمكافأة هو وعد بشيء في المستقبل
و هذا أكثر ما يخيف مترشحي الباك

يقول لك: من يضمن لي ENSA اذا اجتهدت و كافحت؟

التحفيز بالمكافأة يقتضي عملا جادا اليوم

ثم يقتضي انتتظار المكافأة بعد سنة، أو بعد خمس سنوات

قليلون من يوقعون على مثل هذا العقد!

-ثالثا، التحفيز بالمكافئة يتطلب كل مرة
أن تكبر المكافأة
ليكبر التحفيز

هذا ليس متوفرا دائما
قد يكافئك والدك بمئتي أو خمس مائة درهم
ان راجعت جيدا لمدة شهر

لكنه قطعا لا يستطيع دفع عشرين مليون لك
شهريا لتحفيزك على المراجعة

يكفي…

انت تفهم الان لماذا لا يعمل التحفيز بالمكافئة

غدا نتكلم عن طريقة أخرى للتحفيز
اقوى و أكثر فعالية

بالمناسبة، هذا لا يعني أن كل تحفيز بالمكافأة
لا يعمل ابدا و لا يعمل في كل الظروف

لكن في ظروف خاصة مع نفسيات خاصة
يعمل بكفاءة.

لكن بصفة عامة يفشل هذا النوع كثيرا
مع المبتدئين

بالتوفيق

====

دورتي الجديدة : “البرنامج السريع للعشرة أمتار الأخيرة للباك”

هو البرنامج الوحيد لتنهي الرياضيات و الفيزياء في 45 يوما
أو في 29 يوما اذا لم يكن عندك وقت …
و تحقق 17 أو 18 في هتين المادتين

من هنا :

baclibre.ma/pdv-methode-acceleree/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +