معضلة تفاحة حمراء أم موزة صفراء؟ 🍎🍌

لن تؤثر ابدا في العالم و الناس، اذا كنت تحاول جاهدا أن تشبههم.
مجهول

هل لاحظت يوما حلبة سباق الجري لمئة متر؟

هل تسائلت يوما لماذا المتسابقين لا يقفون في نفس الخط؟

البعض متقدم على الاخر بستة امتار كاملة!

نعم انت تعلم علم اليقين انهم سيقطعون نفس المسافة. مئة متر!

لكن بصريا، احدهم يظهر اقرب الى خط النهاية
و واحد آخر في اسفل الترتيب.

ليس عدلا! تصرخ عيناك

هذا غش.

لكن دماغك يخبرها ان الحكام يعلمون ما يفعلون
و حتى المتسابقون لا يتجادلون في الأمر.

و ليس هناك تمييز بين هذا و هذا

لكن رغم ذلك…
هل المتسابق في الموضع الاول يرى نفسه سيفوز ؟
هل سيكولوجيا هذا يعينه على الجري اكثر؟

ام ان الاخير متشاءم و يلعن ابو الدنيا الذي وضعه هناك؟

و رغم قناعتك عقليا بأن خطوطهم متساوية
فإن هذا الخداع البصري لا يرتفع.

هكذا نفس الشيء في الباكلوريا

انت قد ترى فلان افضل منك.
يراجع اكثر منك
يظهر اذكى منك

انت تشاهده في المسار الأول.

ممكن.

لكن الحقيقة المطلقة هي أن كل المسارات متساوية.

كل المسارات نحو كلية الطب متساوية.

كل المسارات نحو ENCG متساوية.

كل المسارات نحو ENSA متساوية.

لماذا؟!
لأن رب السماوات الذي خلق الكترونا متناهيا في الصغر
و فصله عن الالكترونات الأخرى بجانبه
و كلها تدور بتناغم حول النواة
في كل خلية من خلايا جسمك

نفس هذا الإله…
هو الذي يحسب بالنانومتر مسافة سباقك في الباكلوريا
لتكون متساوية بالضبط … مع الآخرين.

نعم قد تخدعك عيناك مثل مضمار سباق الجري
لكن قلبك لن يخدعك.

و مثل السباق
لا يهم من اين تبدأ.
المهم أن تربح الجائزة التي تريد!

أكثر من ذلك…

الكثير من تلامذة الثانويات و المترشحين الأحرار
غارقون حتى النخاع في هذه المشكلة

المقارنات مع الأخرين.

تلميذ في الباك يقارن و يلعن حظه السيء
الذي وضعه مع صديقه عماد المجتهد جدا في الجهوي
الذي حقق فيه 17,78 بينما هو لم يحضر شيئا رغم أنه أذكى منه
و حصل فقط على 14,22
يحس بتأنيب الضمير و بأنه تقولب

اكثر من ذلك…
تكلمت هاتفيا يوما مع تلميذ يريد بدأ باك حر
لكن مشكلته الوحيدة أنه بعد باك بدون ميزة،
خرج من الكلية و بقي يدور و يدور لمدة خمسة سنوات

و مشكلته الوحيدة يخبرني: افرض انني اجتزت الباك و اخذت دبلوم مهندس،
كيف أشرح لأصحاب الشركات اين قضيت هذه الخمس سنين؟

بينما اصحابي لديهم دبلوم و خمس سنوات خبرة؟!

المقارنات مع الآخرين…
المقارنات الفارغة…

شابة أخرى ما يمنعها من البدأ من جديد
أن صديقاتها في 28 سنة، واحدة تزوجت و لها طفلان
و الأخرى تخرجت مهندسة و ذهبت الى الخارج
و هي واقفة تقارن نفسها كل يوم
و كل ساعة معهما …
لماذا لم تفعلي كذا و كذا مثلهما؟!

افهم شيئا …

لا يمكنك أن تقارن نقطة ضعفك اليوم مع نقطة قوة غيرك البارحة!

هذا ظلم لنفسك.

صديقك عمل و اجتهد سنة كاملة ليحصل على مستواه
فوصله و هذا عدل الله.

انت لم تعمل، فلم تجد. و هذا ايضا عدل الله.

لذلك كل مقارنة مع أي أحد هي ظالمة
فقطعا ليس للشخص الآخر نفس ظروفك الظاهرة،

و ليس له بدون ادنى شك نفس المشاكل الداخلية الخفية

اذن انت تقارن تفاحة حمراء و موزة بنانة صفراء!

انت تقارن نملة و نحلة

انت تقارن شجرة زيتون و شجرة رمان

لا يمكن. مستحيل.

لكن ان أردت، … و لابد المقارنة…

لدي اقتراح!

يمكنك أن تقارن نفسك مع شخص
مر بنفس ظروفك
سمع نفس الكلام
رأى نفس الصعوبات
واجه نفس الخوف
حارب نفس العديان
تعلم نفس المهارات

هل يوجد؟ نعم!

انه نسختك السابقة قبل شهر من الان!

هذا يمكنك ان تقارن نفسك معه.

بل اقترح عليك أن تجعلها مقارنة دورية
في آخر كل شهر
مثل هذه الايام!

اذهب الى مقهى راقي
ثم اكتب في ورقة خاصة
ما هي الاشياء العادات التغييرات
التي أدخلتها حياتك خلال الشهر الماضي.

بصيغة أخرى، قارن نفسك مع نفسك الماضي منذ شهر.

ماذا تغير فيك؟
ما هو الجديد؟

شهر كامل هو مدة كافية
لتضيف عشرة اشياء جديدة تعلمتها في مسارك الدراسي
عادة جديدة مثلا
تقنية متطورة مثل طرق باب الباك مثلا
معلومة غيرت طريقة تفكيرك

اكتب اكثر ما تستطيع.

المقارنة نعم.
مع الآخرين لا.
مع نفسك قبل شهر اباااااااات نعم!

لا تهتم.
ارتح
و تنفس بعمق
الله يحسب السباق للكل.

فقط اجر في مسارك
بأقصى ما تستطيع.

بالتوفيق

====

للتلاميذ المتمدرسين و المترشحين الاحرار الذين يحضرون الباك بالعربية أو 2022 BIOF هذه دورة باب الباك لتحقق 19/20 في الرياضيات و الفيزياء بأذكى طرق متوفرة و أقل جهد
ممكن
(تخفيض خاص : ناقص 95 درهما لمن يتابع الايميلات اليومية مثلك)
baclibre.ma/pdvdrct10/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +