الحصان الآلي و تأنيب الضمير 🚦🐴

حلم تكتب بجواره تاريخا يتحول الى هدف. هدف تقسمه الى أجزاء صغيرة يصبح خطة. خطة تطبقها كل يوم توصلك الى أكبر أحلامك خيالا!!

يتسائل المبتدئون كثيرا :
استاذ أنا عصام تلميذ في الثانوي أو مترشح حر،
اعمل، أراجع،
أتابع العديد من الاساتذة،
ابحث عن المعلومات في كل مكان يوتوب، كوكل …

لكن نقطي متذبذبة.
مرة أفهم جيدا و مرة لا أقشبل شيئا.

لا أفهم غلطي. أنا فعلا افعل المستحيل.
كل ما في وسعي.
لا يمكنني حقا فعل أكثر.

الاربعة و عشرون ساعة عندي مملوئة مرتين.

ما هو المشكل؟

لقد أعطيت حماري و بغلتي و موتوري …

فعلا لست وحيدا عصام

و غلطك واضح جدا لي
لكنه في نفس الوقت مخفى مختبيء عليك تماما

لقد وقعت دون أن تدري في غلط الكم و الكيف
سمعت أن المراجعة أكثر تعطي نتاءج أكثر
و صدقتها
لأنها يمكن تبدو بديهية…

فأصبحت مثل من يدهن قطعة خبز بنوتيلا شكولاطية لذيذة
أنت تحاول أن تفرق النوتيلا على كل الخبز.
بطبقة متساوية في كل جزء

المشكلة أن كمية النوتيلا محدودة
و مساحة الخبز كبيرة

أنت لا تقدر أولويات وقتك عصام

مثلا قد أجزم أنك تقوم بساعات اضافية
في كل مادة في الوطني
ساعتين رياضيات،
ساعتين فيزياء،
ساعتين علوم الحياة و الارض
ساعتين فلسفة
و ساعتين انجليزية

ثم في مراجعتك غالبا أنت تصر أن تفهم درس فلسفة
من الداخل الى الخارج

غالبا أنت تبحث عن الكمال

لكن لأنك لم تصادف قط استاذا متمكنا
فأنت تتبع الطريق الآمن
تتبع النصاءح المنتشرة في يوتوب

كل مادة نفس الساعات
كلشي يبقى على خاطروا

هذا خطأ كبير عصام

مواد الوطني ليس لها نفس الأهمية
ليس لها نفس المعاملات
و لا تعطيك نفس الدفعة نحو ميزة جيدة جدا!

في أعماق نفسك تفهم هذا
لكن لا تطبقه كما نفعل في دورة باب الباك

لذلك تحس بتأنيب ضمير كبير
عندما تمر عليك ساعات
و أنت تعارك درس انجليزية
لأنك لم تتقن فهم درس الرياضيات جيدا

ثم عندما تراجع الرياضيات
تحس بالخوف لأنك لم تنته من درس الفيزياء المخيف كما يجب

أنت تعاني التشتت

قوتك مشتتة في كل جانب
طاقتك مشتتة هنا و هناك

لذلك لا تجد زخما في أي مادة
لا تحس بإتقان أي مادة

أنت كم يحفر بئرا
بضرب الأرض بالفأس عشر ضربات هنا
ثم عشر ضربات هناك
ثم عشر ضربات في الجانب الآخر
و هكذا

لذلك تحس بالوقت يتفلت من بين يديك
تحس بأن الوطني يجري جريا نحوك

هل سبق لك أن تابعت دورة في التخطيط لأهدافك؟!
غالبا لا عصام.

هل تعلمت مهارة تقسيم الاهداف الى أجزاء صغيرة؟!
قطعا لا.

لا يعلمون هذه الاشياء في الثانوية
أو في الساعات الاضافية

لكن بدونها لن تصل الى هدفك. نقطة.

لا أدري من العبقري الأحمق الذي زرع فكرة
أن التفوق في الدراسة يأتي من حفظ التمارين و حفظ تصحيحها؟!

لكن تسعين في المائة من الساعات الاضافية اليوم تعمل هكذا!

يحفظونك تمرينا
ثم تمرينا آخر
ثم تمرين آخر

اصبح الرياضيات مادة أدبية.
انهم يحولون الشعب العلمية الى شعب أدبية

هل هذا معقول؟!

لا يمكن أن نخترع مصباحا كهربائيا بتطوير شمعة؟!

و لا يمكن أن نخترع سيارة،
اذا حفظنا حركة الحصان
و عظلات الحصان
و بنية الحصان!

السيارة ليست حصانا آلييا!

هناك عنصر ناقص في هذه وصفة الحلوى هته recette

نتكلم عليه في الايميل القادم غدا ان شاء الله!

بالتوفيق

من ايمالاتكم المحفزة:

بالفعل دكتور جمال كل ماقلته صحيح 
سنة 2020 هي بالفعل سنة التحديات وقد حققت فيها (شخصيا )

انجازات هامة لم يسبق لي في حياتي ان حققتها (مثلا جبت 17 فالجهوي وعمري حلمت بيها مكنجيبهاش كاع فالفروض ) وهادا بالطبع بفضل العمل الجاد
والتحفيز اليومي ديالك شكرا بزاف

====

تريدني أن اساعدك في تحضير الباك هذا العام…ابتداءا من اليوم؟

مرحبا بك في فوج اينشتاين 2020-2021!

اذا كنت جديا قد استطيع ان اساعدك
لترجع كل la base التي قد تكون نسيتها

لتحارب قلة التركيز،
لتهزم العجز و الملل، و التسويف

لتطور ذاكرتك ضد نسيان القواعد، العلاقات
و لتتخلص نهائيا من الستريس stress في الامتحانات

لتستوعب اكثر و ترسخ معلوماتك اكثر mémorisation

بطرق سهلة…(لا تتجاوز عشر دقاءق)

و تحقق 18 و 19 في الامتحان القادم
و تكون الشخص الذي يفتخر به الجميع
(اكثر من 1562 تلميذ جربها بنجاح!)

دورة باب الباك المدفوعة هنا:
‏Https://baclibre.ma/pdvdrct10/

جديد! خصم خاص للتلاميذ المشتركين في الايميلات اليومية، على دورة باب الباك المدفوعة.
بما أنك تتابعنني يوميا، كهدية شكر، خصم -95 درهما.

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +