كيف تراجع كما لو كنت تشرب ثلاثة Redbull 💪💪

لا يمكن حل المشاكل في نفس مستوى التفكير الذي صنع هته المشاكل
ألبرت اينشتاين

« Problems cannot be solved by the same level of thinking that created them. » Einstein, parrain promo 2021.

لماذا يا أستاذ جربت اشياء جديدة كثيرة، جربت ساعات اضافية جديدة
جربت سلسلة تمارين جديدة
جربت فيديوات يوتوب اللانهائية استاذ ثم استاذ ثم استاذ …

لكن في كل مرة لا أتوصل لطريق النجاح؟!

نعم أنا أحاول التأقلم بأقصى ما أستطيع،
لكن رغم ذلك تهرب مني النقط الجيدة مثل السراب في الصحراء
كلما اقتربت منها، كلما ابتعدت!

سؤال مهم و مبدع يختزل عشرات الرسائل منكم…

اقول كثيرا أن السؤال الصحيح أهم مئة مرة من الجواب الصحيح!

و هذا من بين تلك الأسئلة التي تستثير مخك
و تحرك مشاعرك

غلط كبير يقع فيه 98% من الناس
أنهم يستعملون غريزة التأقلم مع الظروف بطريقة خاطئة

فتجد مثلا موظفا مهملا متكاسلا يعاني من مرتبه الضعيف
لنقل 4000 درهم.
يعاني و يعاني.
ثم يبدأ يستعمل غريزة التأقلم خطأ
فيبدأ لا يشعل الضوء في المنزل الا في حجرة واحدة. ليقتصد في الكهرباء

يخاصم اطفاله بشدة لكي لا يطلبوا منه شراء ملابس جديدة. النقود قليلة

ينقص من جودة اللحوم و الخضر في الأكل

لينقص مصاريفه.
ليتأقلم مع راتبه المحدد.

هذا خطأ خطأ.

اينشتاين يفسرها : لا يمكنك حل مشكل من نفس مستوى التفكير
الذي خلق المشكل في المرة الأولى!

التأقلم الصحيح هو سؤال الموظف نفسه
ليس كيف أنقص مصاريف البيت و الأولاد؟

بل كيف أزيد مداخلي الشهرية؟
(بالحلال طبعا … لا اتكلم عن الرشوة هنا)

كيف ازيد مداخيلي من المال؟!
كيف اجذب مالا أكثر؟!

الان هذا السؤال الصحيح يفتح آفاقا كبيرة واسعة للموظف الطموح المجتهد

انه يجلب معه اسئلة جديدة

كيف أتغلب على الكسل في العمل؟
ما هي الطرق التي يستعملها الناس؟
كيف أتعلم مهارة جديدة ترفع منصبي في الشغل؟
( تعلم لغة جديدة الانجليزية مثلا تحتاجها الشركة)
ما هي الطرق التي سيتعملها الاغنياء لمضاعفة أموالهم؟! ماذا يقع في البورصة مثلا

و هكذا…

لقد رفع هذا الموظف وعيه.
الارتقاء بالوعي هو حجر الزاوية
الذي يمشي يدا في يد مع التأقلم مع الظروف.

إذا كنت جربت الكثير فيدراستك و لم ينجح الامر
فأعلم يقينا أن درجة وعيك في دراستك منخفظة.

هذا يعني أنك الان لا ترى أبعد من أنفك.
قالوا لك راجع السلسلات ديما ديما بعد السلسلات 20/20
فقل لهم حااااااااضر.

قالوا لك فلان استاذ السوايع خطييييير في الفيزياء
فقلت لهم حاااااضر

لم ترفع وعيك درجة لتقول مثلا:
مممممم. ما هو القاسم المشترك في كل مشاكلي في الدراسة؟!
و في العمل
و مع الناس؟!

مممم هناك قاسم مشترك وحيد.
هو أنا.
اذن انا هو السبب

و هذا شيء أكثر من رائع.
انه هبة إلاهية.

لماذا؟
لأنك ببساطة ستقول: إذا ارتفعت بوعيي الى المستوى الموالي،
فسوف تحل كل مشاكلي بنسبة 20%
ثم ارتفع وعي أكثر ثم ستحل ب 50%

ثم أرتقي بوعيي أكثر و فجأة كل مشاكلي السابقة تحل بسهولة
تثير الدهشة!!

فجأة تجد بالضبط استاذ الرياضيات الذي يصلح لك أنت شخصيا.

فجأة كل صباح تجد نفسك أنشط من نحلة في حقل زهور

فجأة عندما تفتح كتاب تمارين فيزياء،
تحس بالنشاط يتدفق في عروقك
مثل ثلاثة قنينات ريدبول Redbull مجتمعة

نعم فقط من يضيف الارتقاء في الوعي الى غريزة التأقلم مع الظروف
هو من سيحقق أحلامه.

لأنه يرتقي ثم يتأقلم
ثم يرتقي ثم يتأقلم
ثم يرتقي ثم يتأقلم

و هذه حلزونية صاعدة دائما.

نحو ماذا؟

نحو المدرسة التي تريد
و الوظيفة التي تريد
و الحياة التي تريد.

صدق اينشتاين.

بالتوفيق

====

للتلاميذ المتمدرسين و المترشحين الاحرار الذين يحضرون الباك 2022 هذه دورة باب الباك لتحقق 19/20 في الرياضيات و الفيزياء بأذكى طرق متوفرة و أقل جهد
ممكن
(تخفيض خاص : ناقص 95 درهما لمن يتابع الايميلات اليومية مثلك)
baclibre.ma/pdvdrct10/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +