غشاء رقيق يسبب قلة الثقة في النفس 🧐

عندما ذهبت الى المدرسة سألوني:
ماذا تريد ان تكون؟
اجبت: اريد ان اكون سعيدا
فقالوا : انت لم تفهم السؤال
فقلت انتم لم تفهموا الحياة!
مجهول

في ضوء أحمر قريب، يمر الضوء الى الاخضر
لا تتحرك السيارة الاولى
سائق السيارة الثانية ورائها يتوتر

يلوح بيديه حنقا
لا شيء…

ثم يضغط على منبه سيارته مرة و مرة و مرة
طوط طوط طوط
لا تتحرك السيارة الأولى

فجأة ينزل منها شخص في الخمسينات ذو بطن ظاهر
يتكلم في الهاتف
يصرخ في سائق السيارة الثانية

يتبادلان العبارات الحادة

ثم يقول الشخص الخمسيني: واش عارفتي شكون أنا؟!

الإكو

الإكو أو ال Ego انانية كل واحد فينا
يمكن أن تنسف نجاح أي تلميذ …
أي مترشح باك حر…
أي شخص…

انه غشاء رقيق شفاف يحيط بكل منا
يحميه من الاخرين
“خاصك تدفع كبير على البشر!”

“واخا تكون غالط متبينش…
متسامحش مع كحل الراس!”

هكذا يقولون خطأ
و هكذا ينصحون غلطا

بل هكذا يربي الكثيرون ابنائهم
عن حسن نية
و لكن بنتائج كارثية فيما بعد!

هؤلاء الابرياء يكبرون و يكبر فيهم قلة ثقة بالنفس
انهم لا يتحملون أدنى نقد
انهم لا يتحملون أصغر ملاحظة

بل بعضهم يحرم على نفسه شخصيا انتقاد نفسه
لا يستطيع تحمل نفسه …

أن تقول له راك غلطتي أفلان!
كما لو صفعته
كما لو سببتها…

لا يستطيع تحمل تقريع أذنيه في الشغل اذا قصر
أو في الدراسة اذا هبطت نقاطه و نقص مستواه

بالله عليك… هل يستمع هذا لنصيحة من أحد؟
حكيما أو مربيا
أو ناجحا أو فقيها
أو حتى طبيبا ؟!

لا.
تجد المسكين يغرق في كوب ماء صغير
يهزمه درس بسيط في الرياضيات
تحطمه تماما نقطة ضعيفة في الوطني أو فشل في مباراة مدارس

لماذا؟
لأنه لا يسأل المعونة
لأنه لا يستطيع أن يتعلم شيئا جديدا
لأن عضلات دماغه مكتفة بالحبال الغليظة

لا يريد ابدا أن يظهر ضعيفا أمام الناس.
انه يعتقد انه يخبيء ضعفه عن الناس
يدفنه تحت التراب

لذلك يسيطر عليه الضعف حياته كلها.

و من أكثر هولاء الذين اقابلهم
تلاميذ متفوقون في دراستهم لا يحبون أن يعلق عليهم احد
و مترشحون “نفسهم عند نيفهم” …

افهم شيئا مهما

الانتقاد لا ينقص من رجولتك
و ضعفك في مجال لا ينقص من أنوثتك

انت معجزة من معجزات الله في الكون!
لا مثيل لك.

و لا يقدر مخلوق أن يحتقرك أو يحطمك…

لماذا؟!

لأن فيك جزءا الاهيا من فوق سبع سماوات

“روح” خالد لا يفنى و لا يقتل و لا يهلك.

يمكن ان ينفجر كوكب الارض كله بنيزك…

و لا يمكنه قتل الجزء الالاهي فيك.

فاطمئن!

شخصيا لدي قاعدة مهمة:
‏No one can critisize me. But everyone can give me feedback!

لا أحد يمكنه ان ينتقدني أو يحتقرني.
بل كلهم يعطونني feedback او retour d information
أو يعطونني معلومات بطريقة رجعية.

لذلك أنا استمع للكل
و انصت بانتباه لكل من ينتقدني بشدة

انهم يساعدونني لأتطور
انهم يدفعونني لأتجاوز نفسي و مستواي الان.

و هكذا يجب أن تتعامل … استراتيجيا مع الانتقادات

ارم الإكو من النافذة
و استمع الى المعلومات الرجعية

المصحح اعطاك نقطة ضعيفة في الوطني؟
ممم هذا يعني أنني يجب أطور نفسي
في الرياضيات و الفيزياء العام القادم

صديقك يخبرك ان شعرك مشعبك؟
ممم خاصني نرد البال للمظهر ديالي

و هكذا استعمل الانتقادات لتحسين نفسك

و بسرعة كبيرة سوف تصل الى مراتب لم تكن تحلم بها ابدا!

بدون ان تشعر!

ال ego قد يقتل و قد يهلك حياة بأكملها

واش عارفتي شكون أنا؟!
لا اسمح ليا. باقي متشرفتش بيك.
خاصني نيت اللي يوقف معايا فواحد الغرض…

بالتوفيق

====
ما زال هناك وقت!

اذا كنت تستعد لمباريات الطب و المدارس الكبرى
دورة XXX Course ستفيدك
baclibre.ma/xxx-course-in/

أو اذا كنت تحتاج حلا متخصصا لمشاكل معقدة
تلازمك منذ مدة، خذ معي كوتشينغ من هنا
baclibre.ma/seance-coaching-with-doc-jamal/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +