سر المتعة في المراجعة -تجربتي الشخصية

‏Baclibre.ma: سر المتعة في المراجعة -تجربتي الشخصية

استمتع بمراجعتك و انس نقطة الامتحان

عندما كنت تلميذا في الاقسام التحضيرية لمدارس المهندسين
كان الامر مختلفا كثيرا

انت تراجع بجد لمدة سنتين متتاليتين
لتجتاز امتحانا واحدا في مقرر السنتين

كان الامر عسيرا …
مستوى الستريس و الخلعة عاليا كجبال الهيملايا
لما دخل شهر ابريل من السنة الثانية
حتى الصداع ف dortoir نقص

تصعد من بعد العشاء في المطعم الجامعي
فتسمع صداعا لمدة خمسة دقائق
ثم فجأة يعم الصمت

أفتح باب البيت لأتأكد
صمت مطبق

الكل منغمس في التحضير لامتحان السبت القادم
بعضهم ذهب ل étude
أقسام خاصة بعيدة في ENSET المحمدية
و البعض الآخر يراجع بتركيز في غرف الداخلية

و كنت من هؤلاء الاخرين
أراجع في غرفتي الصغيرة

تجد ثلاثة اصدقاء عشران في نفس الغرفة
لكن لا تسمع الا صوت الاقلام و الاوراق

يقف احدنا و يخرج كتابا فوطوكوبي
يفتح صفحة متأملا
متذكرا خاصية رياضية ما

ثم يغلقها و يرجع الى مقعده
في صمت رهبان مسيحين في دير أرثودوكسي قديم

تستمر ساعات الخشوع هاته اربعة او خمسة ساعات
يذهب احدنا للنوم باكرا
ليستيقظ باكرا لمراجعة أخيرة قبل الفرض
(هنا يجب ان تتعلم النوم في الضوء
فلا يطفىء الضوء حتى وقت متأخر من الليل)

لا يقطع حبل التركيز هذا الا صوت ماء يغلي لبراد شاي بالنعناع في الغرفة
تتوزع الكوؤوس ثم يغطس كل في بحره

و يبقى الاخرون بعد منصف الليل بساعات عديدة

شخصيا كنت من أصحاب الواحدة صباحا
تصل الواحدة اغلق الكتاب و الدفتر

نفس الريتم يوميا …
نفس اوقات البدأ و نفس أوقات الانتهاء يوميا

قد تتسائل ما الذي يدفع كل واحد منا كل مساءا
لهذه الحصص الطويلة من جلد الذاكرة
و هزيمة الخوف كل يوم

لكل أسبابه
كان معنا اصذقاء من وضعية اجتماعية فقيرة
هو أول من طمح ليصبح مهندسا في عائلته

يحمل بين جنبيه فخر العائلة كلها
مدفوعا بدموع والدته
و هي تبيع ذهبها لمصاريف هذين السنتين التحضيريتين

و آخر كل همه التفوق في السنة الاولى للحصول على دوسيي dossier

ماهو dossier؟
هو منحة فرنسية لعشرة أو اكثر قليلا منا
للذهاب الى فرنسا لحضور امتحانات المدارس الكبرى الفرنسية
و ان ساعفهم الحظ (الممزوج بكثير من عرق المراجعة)
اكمال دراستهم هناك

و انت دكتور؟
كان لدي سلاح سري في تلك الايام

كنت ارسلت طلبا ل Crous الجهاز المكلف بالاحياء الجامعية في فرنسا
و قد أرسلوا لي كتابا عن الاحياء الجامعية في فرنسا
بصورها و عدد الغرف و المعلومات عنها

هذا كان سلاحي السري
كنت كل يوم قبل النوم آخذ خمسة دقائق
لأنظر فيه و أقارن بين الاحياء الجامعية
ثم كنت اغلق عيني و أتخيل كيف سيكون الامر
كم سأكون فرحا عندما أذهب هناك؟
كيف سأرسل رسائل للوالدين احكي لهما عن تفاصيل الامور؟ …

هذه كانت أمتع لحظات اليوم كله.

الخيال!

هو أقوى أسلحتك قبل ان تحقق هدفك
يجب ان تقتنع صدقا بحصول ما تريد
و تتخيله بشغف
كل يوم كل يوم

لم يعلمني هذه “التوكيدات الايجابية visualisation ” احد انذاك
لكن وجدت أنها مفيدة و تعيني

الان في الحجر الصحي قد تكون محجوزا كما كنت في غرفة الداخلية
لكن الامور سهلة و متوفرة
و لديك انترنت و ايميلات يومية
و دورة باب الباك المفيدة ان كنت مشتركا معنا

استفد منها. و حقق حلما.

الامر فعلا يستحق!

نجاحك فعلا يستحق!

و دعك من التلاميذ المعاكيز، التلاميذ الحشوميين على مستقبلهم
التلاميذ النوامين النعاسين على وذنيهم
دعك ممن لا يستثمر في مستقبله
دعك ممن يضيع الوقت و هو فرحان و كيفتاخر بيها
دعك ممن ينتظر الملك جبريل ليعينه في المراجعة

دعهم ينتظرون.

قريبا جدا انت سوف ترى النتائج

و لن تحتاج motivation انذاك.

بالتوفيق

ان أردت مساعتي في مشكلة شخصية في المراجعة
كيفما كانت
و تريد أن أسلفك عقل مهندس دولة و دكتور من فرنسا لتحلها بسرعة
يمكنك ان تأخذ معي ساعة coaching هاتفي
انها ليست رخيصة. لكنها قد تغيير مراجعتك و نتائجك الى الابد
التفاصيل هنا ‪:‬ baclibre.ma/seance-coaching-with-doc-jamal/

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +