حرب الانفصال و قابلية الاتصال🤝👮🏽‍♂️

اذا كان الأمس قد اتعبك، فما ذنب اليوم ليراك عابسا؟!
مجهول

في سنة 1865 في الولايات المتحدة الأمريكية
كانت تدور رحى حرب شاملة
يمكن أن تشبهها بحرب ليبيا أو سوريا أو العراق
(الله يفرج عليهم)

يسمونها حرب الانفصال la guerre de sécession

حرب انقسمت فيها امريكا الى شطرين
نصف شمالي بقيادة ابرهام لنكولن
ينادي بتحرير العبيد في امريكا

و نصف جنوبي يدافع عن العبودية
لأن الجنوب بلاد زراعية و يحتاجون يد عاملة رخيصة

كانت تلك الحرب صحوة ضمير للانسانية
لتجريم استعباد الانسان لأخيه الانسان

المهم في خضم تلك الحرب
تأسس أول فيلق كامل في العالم
من الجنود من العسكر السود
ذو السحنة السوداء

الفيلم Glory يحكي قصة نشأة هذا الفيلق
بطريقة ممتعة و انصحك بمشاهدته
رائع رائع !

يروي بالضبط معاناة أولائك الرواد الأوائل
نظرة البيض لهم
استهزائهم منهم

بل حتى المكائد لهم
و هم في نفس الجيش

و الجنود السود الذين تشبعوا
بروح الطموح و كسر لعنة استعباد
دامت لمئات السنين قبلهم

و هم ينهضون من سباتهم و عجزهم و فشلهم
ليكونوا واحدا من أقوى فيالق الجيش الامريكي

ليس للحياة طعم من دون
معاني التضحية الشرف الكرامة

و في الفلم بالضبط مشهد رائع
للكولونيل رئيس الفيلق الذي يلاحظ أن قبطانا ابيض
مسؤولا عن الجنود السود
يقسو بصورة غير عادية على جندي أسود نحيل ضعيف
كان يعرفه الكولونيل سابقا

الكولونيل: ألا ترى السيد القبطان أنت تقسو بشدة على الجنود؟
القبطان يضرب رجليه و يعطي التحية العسكرية
بصرامة و وجه من صخر:
هل تقصد شخصا معينا سيدي؟

الكولونيل: نعم اقصد معاملتك لفلان
القبطان: هل تعرفه سيدي؟
الكولونيل: نعم يا قبطان، لقد كبرنا معا في الشمال

القبطان يجيب بملامح جامدة باردة برود سيبيريا:
اذن دعه يكبر أكثر … سيدي.

مشهد بألاف الكلمات
و ملايين المعاني

يسكت الكولونيل
ثم يعطي القبطان الاذن بالانصراف.

اذن دعه يكبر أكثر!!

بعض تلامذتي يحسون انني اقسو عليهم
و انني اطلب منهم المستحيل

و عندما اجيب عن اسئلتكم
اجيب بقوة
و أعاير بعنف المتخاذلين و المقصرين
و أشوه بدون تمهل كل المتكاسلين

و هكذا يجب أن تكون انت ايضا

خبرة الحياة التي تجدها في التجاعيد اسفل عيني
و في الشعيرات البيضاء
(الكثيرة أكثر مما احب في رأسي)
علمتني أن
الحياة قاسية
و مصارعتها ليست كالشوكولاط

خصومك و اعداءك سوف يضربون بقوة
مثل الجنود الجنوبيين في حرب الانفصال

لن يضربوا حسابا لأنانيتك
لن يضربوا حسابا لظروفك الصعبة

الوطني سوف يدخل فيك طولا و عرضا
و لن يهتم المصحح لقلة نومك
أو مرضك
أو مشاكلك العائلية

اذن دعه يكبر أكثر!!

اعلم فقط شيئا
أن داخلك قوة مفاعل نووي

صدقني أولا تصدقني

انها توجد هناك

و كل التلاميذ معنا في باب الباك و البرنامج السريع
اكتشفوها فجأة!

و انصدموا من قوتهم

فجر قوتك
و اكبر أكثر

انت تستحقها من اجلك
و من أجل دموع الوالدة
و من اجل تضحيات الوالد

بالتوفيق

====

دورتي الجديدة : “البرنامج السريع للعشرة أمتار الأخيرة للباك”

هو البرنامج الوحيد لتنهي الرياضيات و الفيزياء في 29 يوما اذا لم يكن عندك وقت …
و تحقق 17 أو 18 في هتين المادتين

من هنا :

baclibre.ma/pdv-methode-acceleree/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +