اليوم السحري 29 فبراير و منطقق المنهزمين في الباك

اليوم السحري 29 فبراير و منطقق المنهزمين في الباك

اليوم يوم الصبر … عدد من الناس في العالم كيتسناوه اربع سنين هادي
باش يديروا حفلة عيد ميلاد بحال الاخرين

يوم غريب يظهر و يختفي لسنوات
29 فبراير

يوم سحري يحمل الكثير من الاساطير

مثلا
في ايرلندا هذا اليوم هو اليوم الوحيد في السنة
الذي يمكن فيه لشابة ان تطلب يد عشيق قلبها
دون تردد

و هذا الشاب المختار يمكن ان يقبل و يكون الفرح فرحين

او يمكن ان يرفض و في هذه الحالة عليه ان
يشتري لبسة زفاف ثمينة للشابة التي تختارها
زائد 12 زوجا من القفازات
قفازة لكل شهر
لكي تخفي اصابعها

فلا يرى الناس هل فيها خاتم خطوبة او لا ؟!

مغربة اخرى من تايوان
التي لا تعترف الحالة المدنية فيها بيوم 29 فبراير

فكل من ازداد في 29 فبراير
يكتب مباشرة في يوم ازدياده 28 فبراير
و تهنينا من الصداع و كثرة التفكير؟!

و هذه المعلومة الاخيرة تقودنا الى نوع من التفكير
في الباكلوريا يقوم به العديد

يتصرفون كما لو انه ليس هناك مشكل
لماذا اتعصب و احاول فهم الرياضيات
لا توجد رياضيات في الوطني
المواد العلمية غير مهمة بعد الباك
و كفى الله المؤمنين القتال؟!

كما قالت العرب قديما: و كم حاجة قضيناها بتركها

منطق انهزامي مخذول
يغرق فيه قصيرو النظر
و باردوا الاكتاف

سرعان ما ينقشع غمامه يوم الامتحان الموعود

من لم يواجه عدوه، اصابه في مقتل
و من تهرب من المنافسة ادركته
و اخذ الفتات

لكن اصلا لماذا هذا اليوم الزائد؟

يوم 29 يوم فيزيائي نتج عن دوران الارض حول الشمس
في 365.24… يوما

تم اضافته اول مرة من طرف الامبراطور العظيم Jules Cesar
في سنة 45 قبل ميلاد المسيح عليه السلام
لتكون السنة مثل موجة جيبية منظمة
تبتدأ من نفس النقطة العليا ثم تنتهي في نفس النقطة

لكن مئات السنين بعدها تنبه احدهم الى ان حل Jules Cesar
اغفل 11 دقيقة تزداد كل سنة
و تكفي لخربقة نظام العمل و الدولة

انتبه لذلك البابا Grégoire 13
فقام بتوجيه العلماء الفلكيين لاعادة الحسابات في 1579
ثم تم تغيير الحساب الى النظام الذي نعرفه اليوم
بيوم 29 فبراير يوما اضافيا كل اربع سنوات

هل هذا حل نهائي؟

للاسف لا
مازال هناك غلط طفيف … سوف يزيد يوما كاملا بعد …
بعد … 10000 سنة من الان

اشنو المعمول؟

ركز في خدمة اليوم فقط!!
في مراجعة اليوم فقط!

وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ
وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ
فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105) سورة التوبة

هل فكرت يوما ان الله و رسوله سوف يرون مراجعتك و اجتهادك في تحضير الباكالوريا يوما؟!
ان جميع المؤمنين سوف يرون اجتهادك و مثابرتك امامهم؟
يوم يفضح كل شيء؟!

ماذا سنريهم انذاك؟!
ما نفتخر به؟ ام ما نذوب خجلا من رؤيته؟

Now You Know!

بالتوفيق

ما زال هناك وقت لتحقيق اهدافك،
اذا استعملت طرق استثمار وقت المراجعة الصحيحة
كما اشرحها في دورة باب الباك
للتلاميذ الجديين
(لا انصح بها المتخاذلين …
و طالبي السهولة في كل شيء
و اللي بغاو اللي يمضغ ليهم
لا … circulez il n’y a rien voir)
للتلاميذ الجديين هنا
باك عادي baclibre.ma/pdvdrct/
باك حر baclibre.ma/pdvdrcthor/
اب او ولي امر تلميذ baclibre.ma/pdvparents-aftrcll-fce/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +