التأثير الخفي للمراهقة على نقطك 🧐👃

كيف تفعلها غير مهمة البتة اذا كنت لا تعرف لماذا ستفعلها!

كرانت كاردون

ملاحظة غريبة من مئات الرسائل التي تصلني اسبوعيا

كاين تلميذ كيدخل الباك 

و باقي عندوا مشاكل مع راسوا

باقي عندو مشاكل فالشخصية ديالو

باقي كيكول لراسوا دير هادي 

و راسو كيكول ليه لا

و هو بكل بساطة تيكول : صافي هانية 

ماشي مشكل

خليها لغدا

هنا تحس أن النضج بعد المراهقة لم يتحقق

باختصار شديد،

بعد الطفولة حيث يكون الانصياع التام للوالدين

تسمع كل ما يقولان و تنفذ حرفيا 

(حتى السنة السادسة أو السابعة)

تأتي مرحلة المراهقة، حالة من الاحساس بالذات

الاحساس بأهميتك 

كانسان مستقل عن والديك

كانسان له رغبات و له اهداف مختلفة عن أبويه

كانسان يستطيع قول لا. 

يستطيع الرفض. 

و الكثيرون في المراهقة يرفضون الكثير من الاشياء

يرفضون العادات القديمة

يرفضون تدخل والديهم في شؤونهم

يرفضون عادات المجتمع

يرفضون اجبارية الدراسة و الامتحانات

نعم انهم يذهبون مجبرين الى الاعدادية و الثانوية

لكن يغلقون قلوبهم و اسماعهم و ابصارهم

الاستاذ في واد و هم في واد آخر

هذا التمرد قد يكون منطقيا في بداية المراهقة

في الثانية عشر و الرابعة عشر

تقريبا كلنا مررنا منه

لكن هذه المرحلة المهمة في تكون شخصيتك

لها نهاية 

و تكون بدخول بوابة الرجولة 

و أول مراتبها : الشباب 

المراهق يصبح شابا في الثامنة عشر

ما الذي يختلف دكتور؟

الشاب ينضج تفكيره في محيطه

الشاب يستطيع التمييز بين التمرد الاتوماتيكي 

و بين الرفض المصطنع الذي يهدم مسيرته في الحياة

علامة الشاب أو الشابة الناضج أن يبدأ التخطيط 

لحياته المستقبلية

المراهق لا يخطط

انه غارق في مشاعره الداخلية و حركة هرموناته

المشكلة الكبيرة عندنا أن الاباء و الامهات 

لا يعرفون كيف يصاحبون ابنائهم 

لتخطي الحاجز الهش الصغير بين المراهقة و الشباب

لذلك تجد مراهقا شابا لم يواجه مشاكل كبيرة في حياته

ما زال غضا طريا 

حبيبته تتركه لأسبوع…

فتظلم الحياة في وجهه

و يفكر مباشرة في الانتحار

أوااااه أمعلم … الانتحار دقة واحدة؟؟!

تجد الشابة غير الناضجة مرهفة الاحساس 

كأنك تمشي فوق بؤبؤ عينيها

أي مراهق غبي أحمق ينتقد أنفها الطويل مثلا

يدخلها حالة اكتئاب لمدة شهر

تنقطع عن الطعام و الشراب 

و تفكر رأسا في عملية جراحية تجميلية مثل باطما أو غيرها

هيييه ياحبيبتي 

هناك ملايين الرجال الذين يحبون أنفك كما هو

و أذنيك على حالتهما 

دعي الحمقى و الاغبياء المغفلين في غفلتهم

بالمقابل، الشابة الناضجة تكمل طريقها 

بثقة في نفسها 

تتبع خطة نجاحها 

كلام الاغبياء لا وزن له

الكثير من مشاكل الالتزام و التأجيل و التسويف في مراجعة الباك

ترجع في أساسها الى هذه اللحظة الفاصلة

اللحظة عندما: تنظر في المرآة 

ثم تقبل المراهق /قة أمامك بعنف

تضمه بشدة الى صدرك 

تشم رائحة الجيل في شعره

ثم تودعه وداعا أخيرا

شكرا على كل شيء 

مع السلامة. 

في تلك اللحظة تلبس لأول مرة لباس الرجولة

سواء كنت ذكرا أم أنثى

فالرجولة صفات و ليست جنسا 

الله يقول: من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه 

و هؤلاء الرجال ذكور و إناث. 

نعم تلك اللحظة المصيرية 

تقريبا تعيد ولادتك من جديد

تودع المراهق

و تستقبل الشاب الناضج

و تحمل مسؤلية الرجولة حقا

في بعض الاحيان، تجبرك الظروف على هذه اللحظة

تفشل في دخول مدرستك المفضلة 

عملية جراحية غير متوقعة

موت حبيب في العائلة

طلاق مفاجيء في سن صغير 

نقطة بشعة في الامتحان الجهوي

استغل مثل هذه الظروف

الامريكيون يقولون 

never waste a crisis!

لا تضيع أبدا أزمة!

استغلها لتعلو

استغلها لتسمو 

وداعا للمراهقين

مرحبا بالشباب معنا!!

بالتوفيق

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +