الأسبوع الذهبي المذهل🎉🎊

في احظان البطالة و الكسل تولد آلاف الرذائل و يموت الكثير من جوائز نوبل

مجهول

هذه الأيام يحتفل الصينيون بأسبوعهم الذهبي

الأسبوع الذي يشهد أكبر حركة مسافرين في العالم

في هذا الأسبوع يسافر أكثر من 550 مليون شخص 

في كل أنحاء الصين!!

عدد مهول الى حد لا تتخيله

تخيل أن جميع سكان المغرب و الجزائر و تونس 

و ليبيا و موريطانيا و مصر و الاردن و فلسطين و السعودية

وووووو 

اجمع جميع الدول العربية كلها فستجد تقريبا 425 مليون فقط

نعم سيسافر في الصين أكثر من هذا العدد 

في ظرف سبعة أيام فقط

يعني لو سافر العرب كلهم رحلة للصين يلقاو بلاصة فالطيارات

و بلاصة في الفنادق و بلاصات في المزارات السياحية

شيء عجيب جدا هذا النظام و هذا التنظيم 

و هذه الضخامة الصينية.  

فعلا رغم هذه الاعداد الضخمة و رغم الوقت المحدود 

فكل هؤلاء سيسافرون بيسر و انتظام ثم يعودون الى أعمالهم

في آخر الاسبوع كأن شيئا لم يكن

لكن ما هي رمزية هذا الاسبوع،؟

كل يوم فاتح اكتوبر يشكل اليوم الوطني لدولة الصين العظيمة

انها تخليد لبناء دولة الصين الحديثة التي نعرفها اليوم

يوم 1 اكتوبر 1949

اليوم الذي تم فيه اعلان انشاء  الجمهورية الشعبية الصينية

انها الذكرى ال 74 لدولة عظيمة نهضت من الحضيض 

بعد ان هزمها الغربيون و كسروا شوكتها

و غلبوا امبراطورية الصين التي دامت اكثر من ألفي سنة باختراعاتهم العجيبة

نعم من كل ذلك نهضت الصين

الى ثاني قوة اقتصادية عالمية

في اقل من عمر شخص واحد!!

الملايين سوف يحضرون احتفالية رفع العلم الصيني

 للمرة 75 بكل فخر و اعتزاز

 في ساحة تينين مينغ في بكين

هم لا يقولون هذه أعداد ضخمة مهولة

 تقريبا جوج مرات سكان الولايات المتحدة الامريكية!!

اين نضعهم؟ 

كيف ننظم تحاركاتهم خلال هذا الاسبوع الذهبي؟

هذه عقلية الناجحين

أسأل مثلا مترشحا الباك : 

هل يمكن أن تصل الى نجاح عشرة مرات مثل نجاح أبيك؟

هل هناك امكانية ان تصل الى مرتب عشر أضعاف مرتبه؟

كيف تصل الى سيارة تساوي عشرة اضعاف سيارته؟

كيف تصل سعادة تساوي عشر مرات سعادته أو أكثر؟

يحني رأسه بتوتر

ينظر الى حذائه

و لا يعرف كيف يجيب!

ما يتبادر الى ذهنه هو مفهوم ما لا نهاية، 

ما لا نهاية ليس فقط …

مفهوما نحسب به نهايات دالة لوغارتمية في الرياضيات فقط!

ليس فقط رمز ثمانية نائمة تشخر … 

نكتبه في ورقة امتحان ثم ننساه!

لا هذا مفهوم يعمل عليه الناجحون يوميا

كيف أُكَبرُ قدراتي الى ما لا نهاية؟

كيف أُطور مهاراتي لتساوي مرتبا ما لا نهاية (أنا اكتب الرقم الذي أريد!)؟

كيف أجعل طموحي يتجاوز أفضل شخص في عائلتي عشر مرات؟!

 أسئلة تبعث في النفس الحياة، 

يرتعد لها القلب 

و تتحفز لها العظلات

تحيي احلاما في دواخلك

تذكرك بنجاحات سابقة ضاعت او تضيع

نعم توجيهك بعد خمسة أو عشر سنين 

يجب أن يكون موشوما بدمغة ما لا نهاية !

و لا تقل لي أنا شاب عادي من أسرة غير معروفة

لم يسبق ان تخرج منها وزير

و لا حول لي و لا قوة

فقد كان اليتيم المُتخلى عنه ستيف جوب Steve Jobs أضعف منك!

و مات مليارديرا محترما محبوبا

مفهوم ما لا نهاية جذاب و مثير 

كما تفعل الصين اليوم، في أسبوعها الذهبي،

يمكنك أنت ايضا … 

نعم الشاب الضعيف المتواضع و حتى المتكاسل

يمكنك أن تفعلها في حياتك

لماذا؟!

لأن وراءك ربا عظيما قويا غنيا!

أليس كذلك؟!

دع المتخاذلين و الغافلين يلعبون صغيرا

دعهم يلعبون في التراب و الوحل

انت العب كبيرا!

بالتوفيق

اسماء اخرى للمال ارسلتموها لي

اشكركم:

التاكا

موكا 

وجه الملك

اقاريضن

الرزق 

البينكا

الروفكس

الكرمومة

اللعاقة

و اخيرا اسم خاص …”وسخ الدنيا” … يستعمله الكثيرون لكنني أمنع نفسي 

و امنع اسرتي من استعماله بصرامة

و لا اسمح لأحد باستعماله امامي

لأنه غلط نفسي كبير… انتبه له!

تحية لإبداعاتكم 

======

 

لديك مشاكل و انت تُحَضِّر للباك 2024 لنجاح اكبر و افضل؟

تواصل معي في مكالمة مجانية 

لاسمع مشكلتك بالتفصيل 

و اساعدك في حلها

اظغط هنا لتأخذ موعد

 https://baclibre.ma/bookcalldrct/   

الدكتور جمال المغاري

 



About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +