استاذ راني خايفة لنراجع و نحفظ و منجيبش النقطة اللي بغيت؟!

‏Baclibre.ma: استاذ راني خايفة لنراجع و نحفظ و منجيبش النقطة اللي بغيت؟!

كيف تواجه الخوف في الظروف الحالية؟

اعتراض متكرر من بعض التلاميذ اسمعه
كثيرا في الدورة الثانية

استاذ راني خايفة لنراجع و نحفظ و منجيبش النقطة اللي بغيت؟!
كيفما وقع ليا فالجهوي…

دكتور المغاري … شكون اللي ضمن ليا انا غادي نخدم و نوجد
هاد باك حر…
و لكن نتصدم بالنقطة في الوطني ؟!

هولاء التلاميذ المساكين يعيشون في وهم كبير
اسمه النقطة المضمونة

العديد منهم و هم صغار لم يخرجوا الى الزنقة كثيرا
لم يتعرضوا لمطبات الحياة و صعابها
لم يذوقوا طعم دم في فمهم في
مدابزة في الشارع بين أصدقاء الاعدادي

عالم ال bisounours الساحر غير حقيقي
للاسف احبائي
عالم افلام والت ديزني الخيالية
يوجد فقط داخل ديزني

النهايات السعيدة لا تحصل كل يوم

و لا أحد على وجه الارض يمكن ان يضمن لك نتيجة امتحان وطني
اذا ما تبعت دورته … سواء باب الباك او غيرها

لماذا؟! لأن الاستاذ لا يمكن ان يتابع مراجعتك في المنزل
كشرطي بوليس فوق رأسك
لأن الاستاذ لا يمكن ان يقيس درجة تركيزك
بجهاز تذبذبات دقيق … كل عشرة دقائق

اكثر من ذلك … نتيجتك عند الوطني
تعتمد على الالاف من البارمترات المختلفة
طريقة تعاملك مع الستريس في الامتحان
درجة استيعابك لحلول التمارين
مدى تركيزك في فهم خصائص الدرس
مدى اتقانك لتسجيل المعلومات في ذاكرتك

و غيرها كثير

نعم لكل واحدة من هولاء طرق خاصة
يمكن لأي تلميذ ان يتعلمها معنا
لان خطواتها بسيطة ان كانت لديك رغبة

لكن هذا لن يوقف ذلك الخوف من النتيجة في الاخر

لان…

المشكل الحقيقي ليس الخوف من النتيجة

المشكل الحقيقي هو ان هولاء التلاميذ لم “يكبروا معنويا و نفسانيا”
لتصغر اهمية الخوف
و تصغر مشاعر الخلعة…

بعض التلاميذ لديهم شخصية صغيرة في الداخل
لدرجة ان السماء لو امطرت نجاحا
لن يستطيعوا استيعاب الا القليل جدا

أي قدر من التغيير يخلق رعبا
أي اجراء عادي ضد الكورونا مثل الحجر الصحي
يدخله في دوامة من الشك
(واش كاع غادي يدوزوا الباك هاد العام اولا يأجلوه؟!… كما سألني احدهم)

لا يمكن حبيبي ان تواجه الحياة بشخصية صغيرة مثل هذه
ستطحنك طحنا مزدوجا ككفتة مفرومة

التلميذ الواعي لا يأبه لحجر صحي او غيره
لا يتابع كروبات الاشاعات
لا يجتمع مع الموسوسين

التلميذ الواعي يستعد للوطني المقبل كما لو أنه اخر عمل في حياته!
كما لو ان السبعين سنة القادمة من حياته
تعتمد عليه الان (و هذه هي الحقيقة)

انه يضع سماعات على اذنيه
ثم يغطس بين تمرين exponentielle
و تمرين قطب RLC و تمرين استرة و حلمأة ….

فلا تسمع الا حركة ستيلو ازرق فوق ورقة بيضاء
و لا ترى الا ثقة
بأن الله لا يضيع اجر المحسنين في مراجعتهم

ركز على نفسك
املئها علما و تعلما
غذها طرقا جديدة
و عشها تقنيات فريدة
و افطرها فيديوات تحفيزية

و فجأة سترى مشاعر الخوف تتضائل و تصغر
حتى تصبح مثل طنين ذبابة فوق سطل قمامة معفن

لن تختفي الخلعة نهائيا
لكنك ستروضها مثل جرو ابيض صغير

هكذا يراجع المتفوقون
و انت ايضا يمكنك ان تصبح احدهم

ان قررت ذلك
و عزمت
و بدأت

بالتوفيق

معلومة قد تنفعك:
يقولون اذا دخلت منزلك، اغسل يديك جيدا
و لكن لا يخبرونك كيف؟!

انظر الطريقة الصحيحة في هذه الفيديو
https://youtu.be/h8OX0FNWANM

ضد هذه الخلعة و هذا الخوف، في باب الباك نستعمل
طريقتين AAC و TAT … للتحكم فيه مثل Télécommande
لننقص حدته و جهده كلما اظهر انيابه
يمكنك تعلمهما معنا قبل يوم السبت المقبل
هنا
باك عادي baclibre.ma/pdvlyc-nw/
باك حر baclibre.ma/pdvhor-nw/
أب أو ولي أمر تلميذ baclibre.ma/pdvpar-nw/

الدكتور جمال المغاري

About the author

Jamal Doc. Lamghari

Leave a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

متابعة يومية معالدكتور المغاري؟
+ +