عيتي فالدورة الثانية ؟ قنطي من المراجعة ؟ ياكما وقعتي فالمشكل ديال “المارطون” !؟

جدد رغبتك و ادفع العجز
مشاكل الدورة الثانية

 

 

دير بحال اسماعيل، صلاح، عمر و إلياس … و بزاف اللي استافدو

Medaille
Medaille
Medaille
Medaille

 

 

أريد اليوم أن أجيبكم على بعض الأسئلة التي أتتني في الأميل

من عند سهام و حسناء و مروان … ثلاثة أسئلة التي هي

في الحقيقة تشكل سؤالا واحدا كبيراا ….و مشكلة مرعبة …
إنهم يتكلمون على نفس المشكل …. و من الممكن انك

انت ايضا تعاني في صمت من  هذا المشكل …

سهام تقول : أستاذ , لدي الوقت الكثير و لكن فقدت الرغبة في المراجعة

في أول السنة كنت جيدة جدااا و أحفظ و أراجع و أحل التمارين

جميع الأمور تمشي على ما يرام …

و لكن عندما وصلنا الدورة الثانية ….

العزيمة انخفضت … و الرغبة نقصت … لم أفهم لماذا ؟
حسناء تقول لي : أستاذ أحسن بأنني تراخيت

لم أعد أراجع الرياضيات كما كنت … كنت جيدة جدااا ….

و لكن في الدورة الثانية أحسست أنني لم أعد أراجع جيدااا ….
مروان يقول لي : أستاذ في أول السنة كنت مليء بالحماس …

أريد أن أحصل على 18 أو 19 في الباكلوريا

و أجتهد لأحصل على 18.5 في المواد العلمية

 

مادا وقع لي ؟ …. بعد شهر أقول أريد أن أحصل فقط على 17 أو 16 ….

بعد ذلك أقول أريد أن أحصل فقط على 15 أو 14 …
و الان أقول أريد أن  أحصل على 12 …كبقية التلاميذ فالأمر جيد جداا ….

 

 

من الممكن أنك أيضا تواجه هدا المشكل و قد تكون  شاركت في مجموعة في الفايسبوك تحمل عنوان :
Les citations positives

حول مقولات النجاح حول إبراهيم الفقي رحمه الله
و تقرأ منها 20 مقولة كل يوم و تشاهد فيديوهات التحفيز من أجل زيادة النشاط و العمل ….
و لكن بدون نتيجة , و لا تشعر بأي تغيير …

عندما تفتح الكتاب المدرسي …. كل شيء يندثر ,

كل الطاقة تختفي و تعود الى نفس المشكل …
و هناك من تسجل في دروس الدعم و دفع نقودا كثيرة من اجل دلك…

 

و اراد ان يراجع مع أستاذ قيل له انه جيد في الشرح …

ذهب عنده و يستمع اليه …. و لكن بدون نتيجة ….

 و يحس بنفسه مثل محرك سيارة … في الاول يعمل بدون مشكل , ثم فجأة ينطفئ ….
و تقول ما هو المشكل ؟
قد تكون أنت و بدون علمك قد وقعت في مشكل “المارطون” ….

 

 ما هو مشكل “المارطون” ؟

نعرف أن المارطون هو عبارة عن سباق للجري لمسافة 42,95 كلم …. بالضبط

 

أشهر ماراطون يشارك فيه الناس هو مارطون بوسطون  Boston

حيث يتم تنظيمه مند 1890 …. ادن الان عمره أكثر من 100 سنة ….

تقول الاحصائيات في المارطون أن أغلب الذين ينسحبون من المارطون لا ينسحبون في المسافة 14 أو 30 أو 37 كلم … الاشخاص اللدين ينسحبون… ينسحبون في الغالب ما بين الكيلومتر  21 و 24 كلم

هنا بدأ الباحثون يتساءلون عن السبب في التوقف عند هده المسافة …

و وجدوا أن المسافة 21 كلم هي نصف المسافة…

في 21 كلم يكون “حماس البداية” في أول المارطون قد اختفى
و في نفس الوقت … المتسابق يحس بخط النهاية بعييييييد جدا

فلا يوجد ذلك الحافز على انني قد أصل الى نهاية المارطون …

ف 21 كيلومترا … لا تزال بينه و بين إكمال السباق …
هذان العاملين هما السبب في الحصول على هذه النتيجة…

في شعوره بالاحباط … و مغادرة السباق
الاول هو ان الحماس البدائي لم يعد له وجود عند العداء

و السبب الثاني هو أن الخوف من النجاح (نعم هذا يوجد أيضا) أو الفرحة من النجاح مازالت بعيدة ….

و الذي يؤدي الى أن في مرحلة الوسط لا تجد أية أحاسيس ….
و يساعدنا الكاتب
Steven Pressfield

 

every time I failed I focused on the difficulties not in my objectives

يعني : في كل مرة أفشل .. كنت أركز على معيقاتي و ليس في أهدافي ..
و بصيغة أخرى … عنما أفشل كنت مركز على التدريب و ليس على الميدالية …
و اذا تمعنت في هذه المقولة قليلا … و تذكرت في أول السنة على ماذا كنت مركز ؟ ….

 

كنت مركز على الميدالية لن أحصل على أقل من 16 أو 17 في المعدل ….

كنت مركز ان تكون السنة الثانية باكالوريا أفضل سنة في دراستك لأنك فهت أن هده السنة مهمة …

 

 

كنت مركز على الميدالية هدا الذي أدى الى حصولك على معدل مرتفع في الدورة اللأولى ….
و مع مرور الأيام … بدأ التركيز ينقص على الميدالية و يزداد التركيز على الصعوبة …

صعوبة المواد … صعوبة التمارين …
أه ه ه يجب ان أراجع درس الأعداد العقدية .
أه ه ه يجب ان أراجع درس الميكانيك .
أه ه ه يجب ان أعمل مدة 3 ساعات لحل التمارين .
كل أصدقائي يذهبون للعب الكرة و في كل مرة ينشرون صورة على الفايسبوك …

و أنا أجلس هنا و أراجع…

هدا ما يقع و لم تعد مركزا على الميدالية و لكن تركز بالخصوص على الاستعدادات…
ادن تتوقف…

 

فما هو الحل اذن ؟

 

ركز على الميدالية …و لا تركز على الاستعدادات …

ركز على الميدالية …و لا تركز على الاستعدادات …
ادن كيف سنفعل ذلك ؟
سأعطيك تمرينا سهلا من أجل حل هدا المشكل … التمرين فيه مرحلتين …

المرحلة الاولى : ورقة و قلم … ستكتب فيها فقرتين

الفقرة الأولى توجد فيها من ثلاث الى أربع جمل …

بالعربية أو الدارجة أو الأمازيغية , بأي لغة تريد …

أريد أن تكتب فيه كيف سيمر يوم تعليق النتائج في الباكلوريا  ؟
مثلا : في يوم تعليق النتائج … سأذهب الى موقع مسار …

و سأجد انني حصلت على 17 في المعدل

سأسرع الى عند أمي و أخبرها بهدا الخبر السعيد ….

و سأتصل بأبي في العمل و أخبره هو أيضا… و ستعم الفرحة البيت بأكمله.
لان المعدل هي الميدالية التي تعمل عليها…
هدا في الفقرة الأولى …. ثلاث الى أربع جمل ….
في الفقرة الثانية: أريدك أن تحكي لي ما تتخيل أنه سيقع بعد خمس أو ست سنوات …

بعد أن تحصل على معدل جيد في الباكلوريا و تلتحق بمدرسة جيدة …

ستدرس فيها و ستحصل على الديبلوم …..
و احكي لنا ايضا على مادا سيحدث في هدا اليوم … يتم توزيع الدبلومات

 

تلك البدلة السوداء و الطربوش المربع الشهير الذي يطير الى الأعلى ..

الوالدين هناك يجلسون … جميع أصدقائك المقربون يجتمعون

في مكان واحد و يهتفون باسمك …. و انت تأخذ الدبلوم و تلتقط الصور

بتلك الابتسامة السعيدة و التي ستخلد تلك الذكرى ….
في هذا الموقف أريدك أن تكتب عليه ما بين أربع الى خمس جمل …
كيف تحس بنفسك ؟ … مادا ترى ؟ و من بجانبك ؟

و مادا تسمع ؟ كيف يحس والديك ؟

 

ادن الامر سهل … الفقرة الاولى و الفقرة الثانية …

و في المرحلة الثانية : ألصق فيه هذه الورقة … أمامك …

في المكان الذي تراه عندما تستفيق …

ليس فيها الشيء الكثير …

و لكن يكون الأمر مثاليا و تحرر كل طاقة هذه الطريقة

الصق معا صورة لميدالية حقيقية … ستجدها في قوقل …
أريدك في كل صباح عندما تستفيق أن “تضرب طليلة ” على هده الورقة,

لكي تفكرك بهاتين اللحظتين… و تذكرك بانك مركز على الميدالية

و لست مركز على الصعوبات … مركز على الميدالية ..

لانها هي التي تنتقدك من هدا المشكل … هي التي ستدفعك للعمل …

هي التي سترفعك من وضعية الاسترخاء … هي التي ستساعدك

من اجل تجاوز و اكمال المسافة 21 كلم في المارطون

 

هل تعلم أن الممثل
Jim Carrey
مر ايضا في مثل هده المرحلة …. كان يبحث عن أدوار ..

و لا أحد يريد العمل معه … و ذهب و مثل تجارب الاداء فضحكوا عليه …

وجهك ليس طبيعيا .. ابتسامتك مبالغ فيها ...
و ذات يوم كان يطل على لوس انجلس  من فوق جبل و كتب شكا بنكيا باسمه و كتب عليه :
10.000.000 $ for Jim Carry for his work as an actor

 

نعم،  10 مليون دولار للممثل البارع جيم كارين

ثمن عمله كممثل

و مكان التاريخ , كتب عليه كريسماس 1995 .
و أحده و وضعه في محفظته…
بين 1990 و 1995 لم يخرج ذلك الشيك من محفظته…

كل مرة يفتحها … ينظر لهذا الشيك…
في نظرك , مادا وقع في 1995 ؟ …
في 1995 تمكن هدا الممثل من اخراج فلمين و حصل مقابلهم على
20.000.000$    عشرين مليون دولار
طول كل تلك السنوات كان جيم مركزا على الميدالية و لم يركز على التداريب
… خذ منه عبرة … حتى أنت , لديك التمرين …

طبقه الأن و الصقه في المكان الذي قلت لك … و سترى النتيجة يوم الوطني …
اذا اعجبت هده الطريقة , فهنالك العديد من الطرق من أحل أن تراجع

و تحصل على معدلات أكثر و كيفية الحصول على التحفيز …

فقط تسجل في سلسة “منين نبدا ؟ ” ….
و شاهد الفيديوهات المجانية …. 7 فيديوهات جيدة جدااا و ستنفعك كثيراااا

و تيليشارجي les guides de Bases des Mathématiques

les guides de base de physique

et le guide de base de la chimie

بالتوفيق